أخبار المملكة

في خضم الفوضى والحروب

في خضم الفوضى والحروب

في خضم الفوضى والحروب ، رؤية لمستقبل ينشد السلام 

الدكتور محمد العبادي

في كل يوم نشهد أخباراً عن نزاعات وحروب تعصف بأنحاء متفرقة من العالم، وتثار الأسئلة حول إمكانية ونهاية هذه الدوامة من العنف والفوضى. “إلى متى؟” تساؤل يلوح في أذهان الكثيرين، بينما البحث عن السبل لتحقيق الاستقرار يبقى مسعى مستمر وحيوي للمجتمع الدولي.

ظاهرة الحروب والأسباب الكامنة وراءها كالصراع على الموارد فهو

واحدة من الأسباب الرئيسية للنزاعات، حيث يقاتل الناس للسيطرة على الثروات الطبيعية.

وأيضاً النزاعات الإثنية والدينية و

التمييز وعدم التسامح يمكن أن يؤديا إلى نزاعات داخلية متجذرة.

ناهيك عن الفساد السياسي والحكم الاستبدادي الذي يُمكن لغياب الديمقراطية والعدالة فهو يولد بيئة خصبة للفوضى وعدم الاستقرار.

وهناك أيضاً التدخلات الأجنبية والسياسات الإمبريالية التي تتدخل في شؤون الدول الأخرى و غالباً ما تثير التوترات وتؤدي إلى صراعات وحروبٍ وهشاشة اقتصادية وعدم مساواة .

وأيضاً الفقر والبطالة يمكن أن يجرا البلاد نحو اليأس ويزيد من احتمالية نشوب الصراعات.

اما الأمل في السلام والأمن يكمن في الدبلوماسية والحوار .

فالحوار السلمي والدبلوماسية يمكنهما أن يكونا فعالين في حل النزاعات وإعادة الاستقرار.

وتعزيز الحكم الجيد ودعم الديمقراطية التي تمكن المؤسسات الديمقراطية وتدعم العدالة الاجتماعية وذلك يُسهم في الحد من الفوضى.

ودعم التنمية الاقتصادية والتعليم وتسخير الاستثمارات في التعليم وتطوير الاقتصاد لتحسين ظروف الحياة وخلق فرص عمل.

ويأتي التعاون الدولي ومكافحة التدخلات السلبية و العمل الجماعي على مستوى العالم لدعم السيادة الوطنية وحظر التدخلات غير العادلة.

كما ان تطوير وتطبيق القوانين الدولية و تعزيز القانون الدولي والمحاكم مثل محكمة الجنايات الدولية والعمل على تحقيق العدالة ومنع حدوث الصراعات.

السؤال “إلى متى؟” الجواب يكمن في إمكانية التزام المجتمع الدولي بقضايا العدالة والمساواة ومعالجة الأسباب الجذرية للنزاعات. يُمكن أن يُحدث التضامن العالمي والعمل المشترك فرقاً في تحويل الصراعات إلى فرص للسلام والتعايش. بينما تظل العمليات السياسية والاجتماعية معقدة، يقف الأمل في جهودنا المتحدة لبناء عالم يُعلي شأن الإنسانية ويسعى إلى الأمن والازدهار للجميع.

إن تحقيق السلام العالمي هو هدف ليس بالبعيد المنال إذا ما اتخذنا خطوات ملموسة للتصدي للمشكلات التي تحول دونه. فالنعمل من اجل الانسانية …ولنعمل من اجل السلام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى